لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له

May 19

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له

حكم زكاة التركة قبل قسمتها [السُّ

معظم الشركات تستخدم تقييم مكون من 5 درجات وبعضها أكثر وآخر أق


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له

مــوضــوعـــات ذات صــلـــه ماذا تفعل فى حالة سقوط موبايلك فى الماء؟...



فيديو لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له

دعاء لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين تفتح له السموات وتقضى به الحاجات

مقالة عن لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له

المال المعد لشراء أرض تجب فيه الزكاة [السُّؤَالُ] ـ[أجمع مبلغا من المال أدخره لشراء أرض لبنائها ومن ثم السكن عليها ولأن المبلغ لايكفي فإنني في الوقت الحاضرأستثمرهذا المبلغ في شراء الأسهم بحيث إذا ارتفعت أسهم هذه الشركة بعتها ومع ما أدخره حاليا أشتري به أرضا. سؤالي هل علي زكاة؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فتجب عليك الزكاة في المال الذي تعده لشراء أرض من أجل بنائها والسكن عليها إن بلغ نصاباً بنفسه أو بما انضم إليه وحال عليه الحول، أما إذا تم شراء الأرض قبل مضي الحول الهجري فلا زكاة عليك، وهذا الحكم يشمل المال المدخر والمال المستثمر في الأسهم. وأما لمعرفة كيفية زكاة الأسهم فراجع الفتوى رقم 1038. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 17 شوال 1422

هل يجب إخراج الزكاة عن شهور متأخرة [السُّؤَالُ] ـ[فعن جهل مني قمت بتأخير زكاتي لمدة شهرين حيث أخرجتها في رمضان الفائت وبعد فترة علمت بأن تأخير الزكاة عن موعدها لايجوز فقمت بإخراج زكاة الشهرين المتأخرين مع زكاة هذا العام فما حكم ماقمت به وجزاكم الله خيرا؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن تأخير الزكاة عن وقتها حرام، إلا لعذر والواجب على من حصل منه ذلك هو التوبة والاستغفار والبدار إلى إخراجها. وأما ما ذكرته من إخراج الزكاة عن الشهرين المتأخرين زيادة على مقدار زكاة الحول فهو أمر حسن، تؤجر عليه -إن شاء الله- وإن لم يكن واجبا عليك أصلاً، إذ لا يجب عليك إلا التوبة والاستغفار، ولكن الحول لم يتغير فلم ينتقل إلى رمضان كما يتوهم السائل بحسب ما فهمنا من كلامه فإذا حال الحول ثانية وجب إخراج الزكاة ولا تؤخرها إلى رمضان. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 10 شوال 1422

تجب زكاة هذا المال مالم يخرج عن ملكك [السُّؤَالُ] ـ[قدمت مبلغا من المال من أجل الهجرة إلى كندا فإذا حصلت على الهجرة أخذوا المال وإذا لم أحصل عليها استرجعت النقود فهل يجب أن أخرج الزكاة عن هذا المبلغ؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالمال الذي تعده لسفر أو شراء فيزة عمل أو بيت سكن هو مالك يجب عليك أن تخرج زكاته إن بلغ نصاباً وحال عليه الحول. فإن تم شراء الفيزة بذلك المال المدخر قبل أن يحول حوله الذي كنت تزكيه فيه، أو صرف في سفر أو شراء بيت أو سيارة مما يعد للاستعمال الشخصي فلا زكاة فيه حينئذ. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 27 رمضان 1422

ما يشترط له حولان الحول وما لا يشترط [السُّؤَالُ] ـ[هل تجب الزكاة على ما يحول عليه الحول أم على كل ما يتوفر عندما يحول الحول على مبلغ النصاب؟.]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالزكاة تجب بشروط خمسة: حرية، وإسلام، وملك نصاب، واستقراره، ومضي الحول. والمراد بمضي الحول: أن يمضي عام هجري على المال الذي بلغ نصاباً، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول" رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه. قال الحافظ ابن حجر في التلخيص: لا بأس بإسناده، والآثار تعضده، فيصلح للحجة. ولا يشترط حولان الحول في خمسة أشياء: 1- الخارج من الأرض، من الحبوب والثمار، بل تجب زكاته عند حصاده. 2- نتاج السائمة: أي أولادها، فإنها تتبع الأصل في حوله. 3- ربح التجارة، فمن اشترى سلعة للتجارة بمائة مثلاً، فصارت قبل تمام السنة بمائتين زكي عن المائتين عند حولان الحول على السلعة. 4- الركاز، وهو دفين الجاهلية، ففيه الخمس عند العثور عليه. 5- المعدن: فمن عثر على معدن ذهب أو فضة، واستخرج منه نصابا، وجب عليه أداء زكاته فوراً. وعليه، فإذا ملكت نصاباً من النقود، ثم جاءك مالٌ آخر لم يجب ضمه إلى حول الأول، إلا أن يكون ربحاً ناتجاً عنه، فإن لم يكن ناتجاً عنه ولكنه من جنسه فأنت بالخيار بين أمرين: 1- أن تضيفه إلى رأس المال وتزكيه معه عند تمام الحول الأول. 2- أن تستأنف حولاً جديداً وتزكيه عند تمام الحول، ولو كان هذا المال الزائد دون النصاب لأنه قد بلغ النصاب بالمال الأول. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 22 رمضان 1422

لا تسقط الزكاة إذا تحققت شروطها [السُّؤَالُ] ـ[عندي مال أعطته لي والدتي وهو موجود في البنك وأنا مرتبي صغير وأحيانا أحتاج إلى علاج وأشياء وأحتاج لصرف أرباح هذا المال. هل أخرج زكاة مال على هذا المبلغ؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فيجب عليك إخراج زكاة هذا المبلغ إذا كان بالغاً النصاب، وقد حال عليه الحول، وهذان هما الشرطان المعتبران في وجوب الزكاة، فلا تسقط الزكاة مع توفرهما، ولو كان الشخص المزكي بحاجة إلى مال الزكاة فيما يزعم. وراجع الجواب رقم: 9207 والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 27 شعبان 1422

حول الزكاة يكون بالأشهر القمرية [السُّؤَالُ] ـ[نويت أن خرج زكاة المال في شهر رمضان المبارك ـ بإذن الله ـ علماً بأنها تستحق علي في شهر أغسطس من كل عام فأقوم بتعديل نسبتها وقمت والحمد لله بإخراجها عن هذا العام وقد سمعت أنه يجب علي إعادة إخراجها مرة أخري لكى يتسنى لي تثبيت إخراجها في شهر رمضان المبارك فهل هذا هو الصحيح وهل تحسب لي عند الله ـ عن رمضان القادم ـ صدقة تطوع تُضاعف سبعين ضعفاً. أفيدونى وجزاكم الله خيراً.]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فاعلم أيها الأخ الكريم أن السؤال غير واضح كما ينبغي، ولكن نجيبك حسبما فهمنا فنقول: إن إخراجك للزكاة في اغسطس من كل سنة خطأ، وذلك لأن الزكاة يعتبر حولها بالسنة القمرية وشهورها، وليس بالسنة الشمسية. فاعتبار الحول بالسنة الشمسية فيه إجحاف بالفقراء، وتعدٍ على حقوقهم، لأن السنة القمرية تنقص عن الشمسية بأحد عشر يوماً تقريباً. وعليه، فيجب عليك - أولاً - تصحيح ذلك الخطأ بالتحقق من أول حول قمري وجبت عليك الزكاة فيه، وذلك بالرجوع إلى التقويم، وتحويل التاريخ حتى تتحقق من حولك القمري، فإذا عرفته فلا شك أن الأحوط أن تبقى عليه ولا تغيره، لأن تغيير الحول لا يمكن إلا بتقديم الزكاة عن حولها، وذلك أمر مختلف في جوازه، ولا شك أن الأحوط والأبرأ للذمة هو تجنب الأمور المختلف فيها، والعدول عنها إلى المتفق عليه، وهو هنا استمرار الشخص على حوله الأول، وعدم التقديم. وإن قدمها فلا بأس نص على ذلك غير واحد من العلماء. وعليه، فإذا كان حولك في العيد - مثلاً - وأردت أن تخرج الزكاة في رمضان مقدمة من أجل الحصول على أجر العمل وأجر فضيلة الزمان فلك أن تخرجها فيه قبل حلول حولها، سواء كان ذلك في هذه السنة وحدها، أم كان في كل سنة. هذا مع التذكير بأن الحديث المشار إليه من أن الفريضة في رمضان يساوي ثوابها ثواب سبعين فريضة فيما سواه، وأن النافلة فيه بفريضة جزم أكثر أهل العلم بالحديث بأنه حديث ضعيف. والله أعلم [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 09 رجب 1422

أموال الصدقة المجموعة لا تجب الزكاة فيها [السُّؤَالُ] ـ[أمي لديها ظرف خصصته لجمع الصدقة من مالها بحيث تجمع فيه المال حتى يتسنى لها الخروج والتصدق به. السؤال هو أن المال اجتمع في هذا الظرف وحال عليه الحول سنتين تقريبا وهي لا تزال تجمع في الصدقة فهل فيه زكاة؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن هذا المال الذي أخرجه مالكه وعينه للصدقة لا تجب فيه الزكاة، لأنه أصبح بمجرد إخراجه من ملك مالكه ملكاً لأهل الصدقة بجميعه. ولكن ننبه صاحبة هذا المال إلى أن الأفضل لها أن توزعه في أول وقت أمكنها ذلك، لأن الفائدة من الصدقة سد خلة الفقير والقيام بحوائجه. وتجميع هذا المال لفترة طويلة قد يفوت عليها الوقت المناسب لصرفه لأهله، ففي صحيح البخاري عن أبي سروعة عقبة بن الحارث رضي الله عنه قال: صليت وراء النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة العصر، فسلم ثم قام مسرعاً فتخطى رقاب الناس إلى بعض حجر نسائه، ففزع الناس من سرعته، فخرج عليهم فرأى أنهم قد عجبوا من سرعته، قال: "ذكرت شيئا من تبر عندنا فكرهت أن يحبسني، فأمرت بقسمته" وفي رواية "كنت خلفت في البيت تبراً من الصدقة فكرهت أن أبيته" وعلى العموم فأعمال الخير كلها ينبغي المسارعة فيها والمبادرة. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 29 جمادي الأولى 1422

هل في أموال الجمعية الخيرية زكاة؟ [السُّؤَالُ] ـ[نحن مجموعة من الشباب قمنا بتأسيس جمعية خيرية لمساعدة المحتاج منا والفقراء إذا كان هناك أي مكروه لا قدر الله ويوجد في الجمعية مبلغ لا بأس به فهل علينا أن نخرج زكاة من هذا المبلغ إذا مضى عليه الحول أفيدوني جزاكم الله خيراً.]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد: فإذا كانت هذه الأموال تبرع بها أصحابها، وانقطع تملكهم الخاص لها بمجرد التبرع، بحيث لا يعود عليهم شيء من أرباحها - لو استثمرت - ولا يرد إليهم شيء من أموالهم فيما بعد، إذا كان الأمر كذلك، فلا زكاة في أموال الجمعية لكونها في حكم الوقف، جاء مطالب أولى النهى (ولا تجب الزكاة في مال فيء ولا في خمس غنيمة لأنه يرجع إلى الصرف في مصالح المسلمين ولا في نقد موصى به في وجه بر أو موصى أن يشترى به وقفاً ولو ربح لعدم تعين مالكه) أهـ والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 23 جمادي الأولى 1422

الرد على من قال: لا تجب الزكاة في المال إلا مرة واحدة [السُّؤَالُ] ـ[ما رأيكم في من يقول إن الزكاة لا تجب في مال إلا مرة واحدة يعنى إذا أخرجت الزكاة على ذهب أومبلغ من المال هذه السنة ثم بقي نفس المال ونفس الذهب فلا يجب إخراج الزكاة منه في السنوات القادمة لأن المال قد أصبح مزكى. فنأمل منكم الإجابة في ضوء السنة المطهرة وأقوال الصحابة رضىالله عنهم لأن هذه الجماعة تدعي اتباع الكتاب والسنة لذا لا نستطيع إقناعهم إلا في ضوء الأدلة القوية من كلام السلف رحمهم الله. جزاكم الله خيراًً]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا خلاف بين أهل العلم سلفاً وخلفاً في وجوب تكرار إخراج زكاة المال البالغ نصاباً عند انقضاء كل حول، إلا ما حصد من الزروع والثمار، فإن عامة أهل العلم على أنها لا زكاة فيها، إلا مرة واحدة، ولو بقي المحصود سنين. وهذا هو الذي عليه هدي النبي صلى الله عليه وسلم، وظل عليه عمل الصحابة والتابعين، وأئمة المسلمين إلى يومنا هذا. قال ابن حزم في مراتب الإجماع: (واتفقوا على أن الزكاة تتكرر في كل مال عند انقضاء كل حول، حاشا الزرع والثمار، فإنهم اتفقوا أن لا زكاة فيها إلا مرة في الدهر فقط) . وقال النووي في المجموع شرح المهذب: (قال أصحابنا إذا وجب العشر في الزروع والثمار لم يجب فيها بعد ذلك شيء، وإن بقيت في يد مالكها سنين، هذا مذهبنا. قال الماوردي: وبه قال جميع الفقهاء، إلا الحسن البصري فقال: على مالكها العشر في كل سنة، كالماشية والدراهم والدنانير. قال المارودي: وهذا خلاف الإجماع، ولأن الله تعالى علق وجوب الزكاة بحصاده، والحصاد لا يتكرر، فلم يتكرر العشر، ولأن الزكاة إنما تتكرر في الأموال النامية، وما ادخر من زرع وثمر فهو منقطع النماء متعرض للنفاد، فلم تجب فيه زكاة) . فكل مال معد للنماء تجب فيه الزكاة كل عام باتفاق، إلا حلي المرأة من الذهب أو الفضة المقتنى للزينة والاستعمال، لا للتجارة أو الإدخار، فقد اختلف أهل العلم في زكاته، فمنهم من لم يوجب فيه زكاة، وهذا مذهب مالك والشافعي وأحمد في المشهور عنهما، وذهب أبو حنيفة إلى وجوب الزكاة فيه، وروي عن أنس رضي الله عنه أن قال: زكاته مرة في العمر، وذكره ابن قدامة عن مالك. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 03 جمادي الأولى 1422

لا زكاة في الحاجات الأصلية [السُّؤَالُ] ـ[في عام 1994 قمت بشراء قطعة أرض بقيمة 7000 دولار تقريبا وذلك بقصد بناء منزل عليها لأسرتي، فهل يجب أداء زكاة عليها، وهل يختلف الأمر إذا قمت ببيعها أو استثمارها بأي طريق؟ ، وإذا عزمت البناء على قطعة الأرض تلك مستقبلا فهل يفضل إنفاق بعض المال فى بعض أوجه الخير تيمناً بهذا البناء المزمع إقامته؟ وجزاكم الله خيرا.]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الأرض التي اشتريتها بقصد بناء دار عليها لتسكنها أنت وأسرتك ليس عليك فيها زكاة، لأنها للقنية ولاستعمالك الشخصي، لما روى البخاري ومسلم وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: "ليس على المسلم في عبده ولا فرسه صدقة". قال النووي في شرحه لصحيح مسلم عند الكلام على هذا الحديث: هذا الحديث أصل في أن أموال القنية لا زكاة فيها، وأنه لا زكاة في الخيل والرقيق إذا لم تكن للتجارة، وبهذا قال العلماء كافة من السلف والخلف. وقال الوزير ابن هبيرة: اجمعوا على أنه ليس في دور السكن وثياب البذلة وأثاث المنزل ودواب الخدمة وعبيد الخدمة وسلاح الاستعمال زكاة. أما إذا بعتها فعلاً وقبضت ثمنها، فإن بقي عندك ثمنها، أو بعضه حولاً كاملاً وبلغ النصاب بنفسه، أو بما ينضم إليه، فقد وجبت فيه الزكاة. وأما عن التصدق المشار إليه في السؤال، فإن الشرع يحث على التصدق في كل حين، وهو من أعظم القربات، قال تعالى: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد:11] . وروى الطبراني وأبو نعيم من حديث أنس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: "تصدقوا، فإن الصدقة فكاككم من النار" حسنه السيوطي. وبالجملة، فيشرع لك التصدق بالمال عند بناء البيت أو غيره، على أن لا تعتقد أن ذلك سنة. بل تنوي: أنه كما أنعم الله تعالى عليك ومكنك من أن تملك داراً، فإنك توسع على المحتاجين من المسلمين فرحاً بإنعام الله عليك. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 11 ربيع الثاني 1422

المال المدخر للزواج وغيره تجب فيه الزكاة [السُّؤَالُ] ـ[أدخر مبلغاً بالبنك للزواج وخلافه هل تجب الزكاة فيه؟ وما الزكاة الواجبة على هذا المبلغ؟ وهل توزيع مبلغ الفائدة على الفقراء يغنى عن الزكاة أم ماذا؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه لا يجوز لك وضع هذا المبلغ في بنك ربوي، والواجب عليك إخراجه من هذا البنك، ووضعه في بنك إسلامي -إن وجد- أو احفظه في أي مكان آخر، وإذا لم تجد بنكاً إسلامياً واضطررت لوضعه في بنك ربوي فاجعل هذا المبلغ في الحساب الجاري حتى لا تكون عليه فوائد، وإذا لم يمكنك ذلك ووضعته في حساب التوفير، أو كانوا يدفعون فوائد على الجاري، فإنه يحرم عليك الانتفاع بهذه الفائدة لأنها ربا محرم، والواجب هو صرفها في أوجه البر كإعطائها للفقراء، ووضعها في مصالح المسلمين، كإصلاح الطرق، أو بناء المستشفيات ونحو ذلك، ثم إن توزيع هذه الفوائد على الفقراء لا يغني عن الزكاة، بل الواجب عليك إخراج الزكاة عن هذا المال المدخر، سواء كان للزواج، أو غيره إذا بلغ النصاب بنفسه، أو بما ينضم إليه من جنسه، وحال عليه الحول، ومقدار الزكاة هو ربع العشر، والزكاة حق واجب في المال لا يسقطه كون المال غير متاجر فيه، ولا كونه معدا للزواج. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 26 صفر 1422

اشترى سلعة بقسط مقدم ولم يستلمها ... هل تجب عليه الزكاة؟ [السُّؤَالُ] ـ[بسم الله الرحمن الرحيم لشراء سيارة من شركة يستلزم دفع قسط مقدم قدره 5000 دينار ليبي من إجمالي قيمتها التي هي 13000 دينار اقترضت مبلغ 2000 د من شخص وبعد وقت وفيته دينه كما اقترضت من جهة عملي 1500 د تُخصم من راتبي حتى اليوم بقيمة 40 د شهريا. ولم أستلم السيارة بعدُ منذ ثلاث سنوات فهل تجب الزكاة في المبلغ المدفوع؟ وكيف تخرج؟ وهل تجب في المبلغ الذي لم يوفّ بعد؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كانت السيارة -فعلاً- بحيث إن السيارة قد دخلت في ملكك وإنما تأخر تسليمها لك حتى تكمل دفع المبلغ المطلوب، فإنه لا زكاة عليك في هذه الحالة، لأن المبلغ الذي دفعته خرج من ملكك فلا تجب عليك زكاته، ما لم يكن قد حال عليه الحول قبل وهو بالغ نصاباً، وأما إن كان المبلغ المدفوع إنما هو مجمّع عند الشركة كوديعة حتى تستكمل ما هو مطلوب منك، فإنه تجب عليك زكاته لأنه مازال في ملكك، ويشترط أن يكون بالغاً نصاباً بنفسه، أو بانضمامه إلى غيره من جنسه. وكيفية إخراج الزكاة -حيث وجبت- هي أن يخرج من المبلغ ربع عشره وهو 2,5 أما المبلغ الذي لم يدفع بعد: فإن كان موجوداً حال وجوب الزكاة فإنه يزكى مع ما عندك من جنسه من مال، وإن كان معدوماً فلا زكاة في المعدوم. والله أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 16 صفر 1422

لا اعتبار لكبر السن وعدم العمل في وجوب الزكاة [السُّؤَالُ] ـ[بسم الله الرحمن الرحيم. سؤالي لكم هو: أنا عبد لله أملك مبلغا من المال جمعته وأنا شاب من عمل يدي وأدفع زكاته حسب الأصول كل عام.... ما أريد أن أعرفه هل عليّ أن أخرج زكاته حتى يتوفاني الله؟ علما بأنني الآن لا أعمل لكبر سنّي ولا دخل لي، وأعيل نفسي وزوجتي وابنتي الطالبة في الجامعة من هذا المال فقط؟]ـ [الفَتْوَى] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الواجب عليك إخراج الزكاة، مما لديك من المال كلما حال عليه الحول، ما دام المال نصاباً، فاضلاً عن الحاجات الضرورية التي لا غنى عنها، والتي من أهمها: نفقة الزوجة، والبنت ومتطلباتهما، ولو لم يكن لك دخل غيره. والله تعالى أعلم. [تَارِيخُ الْفَتْوَى] 10 محرم 1422

حكم زكاة التركة قبل قسمتها [السُّ

Source: http://sh.bib-alex.net/fatawae/Web/27107/072.htm


مزيد من المعلومات حول لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فاستجبنا له binary option strategies here