مؤشر موجات الذئب

Jul 01

مؤشر موجات الذئب

أهمية المتاجرة باستخدام موجات اليوت مؤشر موجات الذئب.

فيديو مؤشر موجات الذئب



في المرحلة الثانية من التجربة، عاد كل شخص بعد أسبوع أو أسبوعين إلى المختبر حيث قام الباحثون بوضع خوذه على رأس الطالب والتي تحوي عددًا من الأسلاك المتصلة بحساسات لقياس الإشارات الكهربائية التي تصدرها المناطق المختلفة في الدماغ. وبعد أن تم تركيب الخوذة، طلب الباحثون من كل طالب القيام بالعديد من المهمات التي تشمل:

وبالفعل نجح المتشددون في تجييش �

ويقول لي استاذ المخ والهندسة الادراكية بجامعة كوريا "حين يركز المستخدم على شيء بصري يولد هذا نفس التردد في فص مخ المستخدم وهو احد فصوص الدماغ الاربعة ويختص بالمثيرات المرئية" وهكذا يمكننا



مزيد من المعلومات حول مؤشر موجات الذئب

حتى الآن، معظم ما كُتب عن أنماط الشخصية  في هذه المدونة  – وفي الإنترنت بشكل عام –  لا يخرج عن كونه مجرد (وصف) نظري  للأنماط  والوظائف النفسية للبشر. هناك العديد من النظريات في هذا المجال مثل نظرية كارل يونغ ، مؤشر مايرز-برقز MBTI ، نظرية الـ Enneagram أو حتى Big five traits. كل واحدة من هذه النظريات  تحاول وصف الأنماط البشرية من نواحي مختلفة ولكنها لا تخرج عن كونها وصفًا نظريًا للتركيبة النفسية دون أن تشرح الجانب العضوي داخل الدماغ.

لكن ماذا لو أردنا أن ننتقل لمستوى أعلى في فهم الأنماط النفسية عبر ربط النظرية بأدلة تجريبية؟ هل هناك من طريقة لأن نلج في أعماق العقل البشري بين الشبكات العصبية وتلافيف الدماغ لنرى كيف تعمل وتفكر كل شخصية؟

 الإجابة على هذا السؤال  هي – لحسن الحظ – بنعم. فقد قام عدد من الباحثين في جامعة كالفورنيا UCLA في معمل العلوم العصبية بإشراف الباحث (داريو ناردي) بتجربة جميلة من أجل معرفة الكيفية التي يعمل بها الدماغ في كل شخصية من الشخصيات الـ 16. وقدمات النتائج الأولية لهذه التجربة إجابات مدهشة جدًا وتفصيلات لم يسبق لنا معرفتها عن المناطق التي تستخدمها كل شخصية. في هذا المقال سأشرح طبيعة هذه التجربة بشكل عام وسأتناول التفاصيل حول نتائج كل شخصية في المقالات القادمة.

ماهي هذه التجربة التي قام بها الباحثون؟

 إختار الباحثون  ٥٨  شخصًا من مختلف أنماط الـشخصيات الـ  ١٦ (طلاب جامعيون تتراوح أعمارهم بين ١٨-٢٥ سنة) ثم قام الباحثون بالتجربة على مرحلتين.  في المرحلة الأولى من التجربة، بدأوا بتحديد نمط الشخصية لكل فرد من الـ ٥٨ طالبًا. كانت عملية تحديد الشخصية تتم عبر مقابلة كل طالب وجها لوجه على حدة ويشرف على هذه العملية باحث متخصص في علم النفس وتستغرق  ٣-٤ ساعات لكل طالب.  على ضوء نتائج هذا المرحلة قام الباحثون بإعطاء كل شخص رمز النمط الخاص به (مثلا ESFP أو ISTP).

في المرحلة الثانية من التجربة، عاد كل شخص بعد أسبوع أو أسبوعين إلى المختبر حيث قام الباحثون بوضع خوذه على رأس الطالب والتي تحوي عددًا من الأسلاك المتصلة بحساسات لقياس الإشارات الكهربائية التي تصدرها المناطق المختلفة في الدماغ. وبعد أن تم تركيب الخوذة، طلب الباحثون من كل طالب القيام بالعديد من المهمات التي تشمل:

Source: http://jwm.life/pw/?p=1007


مؤشر موجات الذئبمؤشر موجات الذئب