استراتيجية البحث عن النصف الآخر

May 14

استراتيجية البحث عن النصف الآخر

استراتيجية النصف والنصف الآخر المعلمة/ متعبة الزهراني استراتيجية البحث عن النصف الآخر.

فيديو استراتيجية البحث عن النصف الآخر



٭ ماهي ابرز التحديات التي قد تواجه تفعيل مساهمة المرأة في العمل التنموي في منطقة حائل؟

وبعد الانتهاء من فترة التدريس الت

5- تقويم المتعلم�



مزيد من المعلومات حول استراتيجية البحث عن النصف الآخر

تعد التنمية من المصطلحات الحديثة التي لم يتعرف اليها العالم إلابعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وقد انتشر المصطلح - في البداية - باعتباره مصطلحا اقتصاديا حين عرفت التنمية الاقتصادية كاتجاه يهدف إلى زيادة النمو الاقتصادي والوصول به الى معدلات عالية تواكب الزيادة السكانية وتتناسب مع تزايد الاحتياجات البشرية.

ثم تطور مفهوم التنمية ليصبح أكثر اتساعا - بحيث شمل - إلى جانب التطوير الاقتصادي - التطوير الاجتماعي لتمتد عملية التنمية الى جوانب أخرى بعد أن خلت - لفترة ليست قصيرة - تقتصر على الجوانب الاقتصادية.. ومع انتشار المصطلح ودخوله الى مجال التطبيق العملي خلال النصف الثاني من القرن العشرين اتسعت تعريفاته لتصبح أكثر شمولية بظهور مصطلح التنمية المستدامة التي تعني تلك التنمية الشاملة التي تهدف الى تطوير المجتمع اجتماعيا واقتصاديا وعلميا وثقافيا، بحيث يكون المجتمع كله في حركة تطوير دائمة.

والتنمية المستدامة هي تنمية مستمرة ليس لها محدد، فالدول النامية تسعى للوصول إلى مستوى متطور يماثل المستوى الذي وصلت اليه الدول المتقدمة، والدول المتقدمة تواصل سعيها لايجاد أو اشتقاق وسائل تحسن استخداماتها لمواردها الطبيعية وتحسن حالة البيئة التي تعيش فيها شعوبها وترفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي لهذه الشعوب من خلال توسيع الخيارات لهم ليتمتعوا بحياة كريمة ومستقرة.

ولكي نتعرف على أبعاد الدور الذي من الممكن أن تشغله المرأة في العملية التنموية كونها نصف المجتمع فقد حاورنا الدكتور حمد بن عقلا العقلا أمين عام الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل وأمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة سابقاً فكان الحوار التالي:

٭ بداية كيف ترون دور المرأة في التنمية؟

ولابد من تبني المجتمع باسره لسياسات تفعيل دور المرأة في التنمية وتنمية قدراتها على القيام بأدوار مخططة ومهام محددة ومتكاملة في هذا الاطار من خلال التوعية والتدريب المكثفين للمرأة وتنمية مستواها الاجتماعي والاقتصادي، ويمكن للمرأة أن تلعب عدة أدوار في خدمة عملية التنمية في أي مجتمع يهدف الى تحقيق برنامج تنموي، فاضافة إلى دورها التقليدي الذي قامت به المرأة منذ القدم كأم وربة بيت وزوجة توفر للزوج والأولاد الأمان النفسي والاستقرار الذي يساعدهم على العمل والانتاج الذي يساهم في تفعيل التنمية بطريق غير مباشر وتهتم بمنزلها بحيث يكون بيئة صالحة تشكل الخلية الأولى للمجتمع الصالح، فانها تساهم في التنمية من خلال دورها الانتاجي: معلمة وطبيبة وفي عدد من القطاعات الاقتصادية ومن خلال الأعمال التي تناسب طبيعة المرأة وتحافظ على كرامتها والتي نهضت بها بنجاح.

وقد استثمرت المرأة المناخات المواتية التي هيأتها حكومتنا الرشيدة لها لتساهم في مسيرة التنمية، فعادت للظهور على خارطة العمل التنموي بصورة جديدة وبمعدلات انتاج مختلفة بعدما تسلحت بالعلم والمعرفة وكونت ثقافتها التي تميزها وتمكنها من الانخراط في صفوف العمل التنموي بالمجتمع.

وساهمت النهضة التعليمية التي شهدتها بلادنا في هذا العهد الزاهر في تغيير المفاهيم الاجتماعية للمرأة ومنحها دورا أكبر من العمل التطوعي وزيادة تأثيره في الأسرة والأبناء بشكل أكثر وعيا بما توافر لديها من علم وثقافة، وانخراطها في سوق العمل والمشاركة الأسرية والمشاركة الثقافية والمشاركة المجتمعية في صياغة السياسات التنموية وتنامي حجم قوة العمل النسائية باستمرار.

ولا ينبغي ان تلفتنا هذه الانجازات التي ساهمت في تعظيم عائدات التنمية عن المعوقات التي تحول دون زيادة اسهامات المرأة في عملية التنمية.

٭ في منطقة حائل، إلى أي مدى يمكن للمرأة ان تكون شريكا في عملية التنمية؟

من هنا أتت أهمية انشاء الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل مستجيبة لدواعي النمو السكاني والاقتصادي والعمراني الذي تشهده المنطقة وتواجه الأعباء التي يفرضها هذا النمو وتحافظ على ما تحقق في المنطقة من انجازات وتساهم في تسريع مسيرة التنمية الشاملة في المملكة.

ولما كان تحقيق التنمية والاسراع بمعدلاتها يتطلبان اشتراك كل فئات المجتمع في تحقيقها فقد أولت الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل موضوع اشراك المرأة في مسيرة التنمية وتعزيز دورها التنموي اهمية كبيرة.

وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل على الأهمية الكبيرة لضرورة مشاركة المرأة في تنمية المنطقة وضرورة استيعاب دورها الحيوي من خلال التوجه الحالي للعمل التنموي في المنطقة من خلال النظم والقوانين والتشريعات الإسلامية السمحة وبما يخدم المرأة ويعود بالنفع على الصالح العام، واستثمارا لما أولته حكومتنا الرشيدة للمرأة من رعاية واستشعارا لأهمية مشاركتها في نهضة الوطن ومساهمتها في الانتاج ومشاريع التنمية حين أضحت عالمة وطبيبة واستاذة جامعية ومعلمة وصارت عطاءاتها مضرب المثل في كل مكان التحقت به ويجب ان يرتكز عمل الهيئة في هذا المجال على ضرورة تبني المجتمع بأسره لسياسات تفعيل دور المرأة في التنمية ومواجهة التحديات التي تواجه تفعيل دور المرأة في العمل التنموي في المنطقة.

٭ ماهي ابرز التحديات التي قد تواجه تفعيل مساهمة المرأة في العمل التنموي في منطقة حائل؟

Source: http://www.alriyadh.com/35929


استراتيجية البحث عن النصف الآخراستراتيجية البحث عن النصف الآخر