اسم الله المذل

Jun 25

اسم الله المذل

محاضره أسم الله المعز المذل لدكتور راتب النابلسي اسم الله المذل.

فيديو اسم الله المذل



و مع تعدد الأقوال الواردة في الاشتقاق من أَلِه، ووَلِهَ، ولاهَ؛ فإن حجج الاشتقاق لهذا الاسم العظيم «الله» ثلاثة:

من أسمائه تعالى العليم المحيط: أي الَّذي يحيط علمه بجميع الكائنات والعوالم، فهو صانعهـا ومُنْشِـؤُهـا ولم تكن شـيئـاً مذكوراً. وهو الله الَّذي يعجز أي مخلوق ـ كائنـاً من كان  ـ عن أن يستوعب بعضاً من علومه إلا في حدود الأسباب والإمكانات الَّتي يهيِّؤُها عزَّ وجل له. فمهما تطوَّرت علوم الإنسان وتقدمت فهي تدور في فلك الاكتشافات دون الخلق، وكلُّ ما يفعله لا يعدو كونه استقراءً واستنتاجاً لقوانين الله في الخلق. فإذا كان علماء الأرض قاطبة ـ منذ اكتشافاتهم الأولى وإلى يومنا هذا ـ لم يدركوا من علوم هذا الكون إلا النَّزْرَ اليسير، فأنَّى لهم أن يحيطوا بعلوم الله الَّتي يفوق الإلمام بها كلَّ تصوُّر وتقدير، وحتَّى لو أنهم اتَّخذوا من كلِّ أشجار الأرض أقلاماً، ومن بحارها مِدَاداً لوصفها وبيان عظمتها لنَفِد ذلك كلُّه قبل أن يفرغوا من رصدها وتدوينها؛ قال تعالى: {قُلْ لو كان البَحْرُ مِداداً لِكَلِماتِ رَبِّي لَنَفِدَ البَحْرُ قَبْلَ أنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي ولوْ جِئْنَا بِمثْلهِ مَدَداً}

Eğer 25 / 26 - المعز المذل | سلسلة تبسيط اسماء الله الحسنى seçilen المعز المذل | سلسلة تبسيط اسماء الله الحسنى شرح اسم الله المعز المذل ▭▭▭▭▭ سلسلة تبسيط معانى أسماء الله... müzik parçasını beyendiyseniz, o zaman onu yukarıda görüntülenen sosial media ikonlarından birini seçmekle arkadaşlarınızla paylaşa ve ya fb yorum bıraka bilirsiniz.



مزيد من المعلومات حول اسم الله المذل

لفظ الجلالة «الله» هو اسمٌ ـ في لغة العرب ـ دالّ على الذات الإلهية، الجامعة لجميع صفات الكمال، والمنزهة عن أي صفة من صفات النقصان التي لا تليق بكمال الألوهية والربوبية وهو أعظم أسماء الله الحسنى وأجمعها وأشهرها وأبهرها، حتى إن الأسماء كلها تُضاف إليه، وتُعَرَّف به، فيقال: الرحمن الرحيم من أسماء «الله» والقدوس والسلام من أسماء «الله» ولا lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> يُقال: «الله» من أسماء الرحمن، قال الله تعالى: style='font-size:12.0pt;font-family:"AGA Arabesque"'>) lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>ولِلَّهِ الأسْماءُ الحُسْنَى( lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> (الأعراف180).

و«الله» اسم لم يُسمَّ به غير الخالق سبحانه وتعالى، ولم يجسرْ أحدٌ من المخلوقين على أن يتسمَّى به. إنه علم على واجب الوجود، المعبود بحق، وهو أعرف المعارف على الإطلاق.

ولهذا الاسم الكريم «الله» في كل لغة من لغات البشر اسمٌ جليل على ذاته يجبُ احترامه وتقديسه في تلك اللغة، ومثال ذلك في اللغة التركية «طانري» Tanri وفي اللغة الفارسية «خداي» وفي اللغة الفرنسية «ديو» dir=LTR style='font-size:12.0pt;font-family:"Times New Roman"'>Dieu وفي اللغة الإنكليزية «غَدْ» style='font-size:12.0pt;font-family:"Times New Roman"'>God lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> وفي اللغة العبرية «ياهو» Yahwe lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>.

اختلف في أصل الاسم بين أصحاب اللغة فمنهم من قال إنه اسم مشتق، ومنهم من قال إنه اسم جامد ولكل منهم حجته:

style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>1ـ اسم مشتق، أصله الإله حذفوا الهمزة وأدغموا اللام في اللام، فصارتا لاماً واحدة مشدَّدة مفخَّمة «اللَّه». ورجح هذا القول ابن جرير الطبري وابن القيم. وأرادوا بالاشتقاق: المجازي، وهو ملاحظة المعاني وتقاربها، لا الحقيقي؛ لما فيه من الإيهام وهو أسبقية المشتق منه على المشتق، وأسماء الله كلها قديمة. وقالوا: إن اسمه تعالى «الله» دالٌ على صفة له سبحانه وهي الإلهية أو الألوهية كسائر أسمائه الحسنى، كالعليم والقدير، والسميع والبصير، ونحو ذلك، فإن هذه الأسماء مشتقة من مصادرها، وهي قديمة.

وهم لا style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> يعنون بالاشتقاق إلا الملاقاة التامة للمصدر في اللفظ والمعنى، لا أنها متولدة عنها تولد الفرع من الأصل. حتى النحاة عندما يسمون المصدر والمشتق منه أصلاً وفرعاً إنما يعنون أن أحدهما يتضمن الآخر وزيادة، لا أن أحدهما متولد من الآخر.

ويؤكد ابن جرير الطبري في تفسيره أصل الاشتقاق فيقول: وأما تأويل «الله» فإنه على معنى ما رُوي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، قال: «هو الذي يؤلهه كلُّ شيء ويعبده كل خلق». وقال: «الله» ذو الألوهية، والعبودية على خلقه أجمعين. وقد استشهد على ذلك بقول رؤبة بن العجاج:

style='border-collapse:collapse'> لله دَرُّ الغانيات المدَّة style='font-size:12.0pt;font-family:"Times New Roman"'>   سبَّحن واسترجعن من تألُّهي

يعني من تعبدي وطلبي الله بعملي.

كما استشهد بقراءة عبد الله بن عباس )ويذَركَ وآلهتكَ style='font-size:12.0pt;font-family:"AGA Arabesque"'>( (الأعراف 127) ـ قال: عبادتك، وقال: إنه كان يُعبَدُ ولا يَعْبُدُ.

و مع تعدد الأقوال الواردة في الاشتقاق من أَلِه، ووَلِهَ، ولاهَ؛ فإن حجج الاشتقاق لهذا الاسم العظيم «الله» ثلاثة:

Source: http://www.arab-ency.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%88%D8%AB/%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%AC%D9%84-%D8%AC%D9%84%D8%A7%D9%84%D9%87


اسم الله المذلاسم الله المذل