عبارات رمضانية

Apr 25

عبارات رمضانية

صور عن رمضان اللهم بلغنا رمضان احلى صور رمضان كريم 2017/1437 عبارات رمضانية.

فيديو عبارات رمضانية



• روى البخاري في صحيحه والإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (كل عمل ابن آدم له كفارة، إلا الصوم والصوم لي وأنا أجزي به) واللفظ لأحمد ومن أحسن ما قيل في شرح هذا الحديث ما قاله سفيان بن عيينة رحمه الله، قال: هذا من أجود الأحاديث وأحكمها، إذا يوم القيامة يحاسب الله عبده ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى لا يبقى الا الصوم، فيتحمل الله عز وجل ما بقي عليه من المظالم, ويدخله بالصوم الجنة. أخرجه البيهقي في الشعب وغيره. • وفي التقرب إلى الله بالصيام فوائد: منها: كسر النفس، فإن الشبع والري ومباشرة النساء تحمل النفس على الأشر والبطر والغفلة. ومنها: تخلي القلب للفكر والذكر، فإن تناول هذه الشهوات قد تقسي القلب وتعميه، وتحول بين العبد وبين الذكر والفكر، وتستدعي الغفلة، وخلو البطن من الطعام والشراب ينور القلب ويوجب رقته ويزيل قسوته، ويخليه للذكر والفكر. ومنها: أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه، بإقداره له على ما منعه كثيراً من الفقراء من فضول الطعام والشراب والنكاح، فإن بامتناعه من ذلك في وقت مخصوص وحصول المشقة له بذلك يتذكر من منع من ذلك على الإطلاق، فيوجب له ذلك شكر نعمة الله عليه بالغنى، ويدعوه إلى رحمة أخيه المحتاج ومواساته بما يمكن. ومنها: أن الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان وتنكسر سورة الشهوة والغضب، ولهذا جعله النبي صلى الله عليه وسلم وِجاء، لقطعه عن شهوة النكاح. • قال الحسن: تقول الحوراء لولي الله وهو متكئ معها على نهر العسل تعاطيه الكأس: إن الله نظر إليك في يوم صائف بعيد ما بين الطرفين، وأنت في ظمأ هاجرة من جهد العطش، فباهى بك الملائكة، وقال: انظروا إلى عبدي ترك زوجته وشهوته ولذته وطعامه وشرابه من أجلي، رغبة فيما عندي، اشهدوا أني قد غفرت له، فغفر لك يومئذ وزوجنيك. • كان بعض الصالحين كثير التهجد والصيام، فصلى ليلة في المسجد ودعا فغلبته عيناه فرأى في منامه جماعة علم أنهم ليسوا من الآدميين، بأيديهم أطباق عليها أرغفة ببياض الثلج، فوق كل رغيف در كأمثال الرمان، فقالوا: كل، فقال: إني أريد الصوم، قالوا له: يأمرك صاحب هذا البيت أن تأكل، قال: فأكلت وجعلت آخذ ذلك الدر لأحتمله، فقالوا له: دعه نغرسه لك شجراً ينبت لك خيراً من هذا، قال: أين؟ قالوا: في دار لا تخرب، وثمر لا يتغير، وملك لا ينقطع، وثياب لا تبلى، فيها رضوى، وعينا، وقرة أعين، أزواج رضيات مرضيات راضيات، لا يغِرن ولا يُغَرن، فعليك بالانكماش فيما أنت، فإنما هي غفوة حتى ترتحل فتنزل الدار. فما مكث بعد هذه الرؤيا إلا جمعتين حتى توفي فرآه ليلة وفاته في المنام بعض أصحابه الذين حدثهم برؤياه وهو يقول: لا تعجب من شجر غرس لي في يوم حدثتك وقد حمل، فقال له: ما حمل؟ قال: لا تسأل، لا يقدر أحد على صفته، لم يُ

يا قوم.. أين نحن من قوم إذا سمعوا داعي الله أجابوا الدعوة، وإذا تليت عليهم آيات الله جلت قلوبهم جلوة، وإذا صاموا صامت منهم الألسن والأسماع والأبصار، أفما لنا فيهم أسوة؟ فنشكوا إلى الله أحوالنا، فرحماك ربنا أعمالنا، فلا إله إلا الله كم ضيعنا من أعمارنا، فكلما حسنت من الأقوال ساءت الأعمال، فأنت حسبنا وملاذنا.



مزيد من المعلومات حول عبارات رمضانية

الحمد لله الموفق لكل خير، والصلاة والسلام على من بعثه الله ليكون السراج المنير ثم أما بعد: فقد يسر الله أن قرأت من كتاب (لطائف المعارف) لابن رجب الحنبلي في فضائل شهر رمضان ووظائفه، فالتقطت النوادر واللطائف مما قرأت مع تصرّف يسير جداً، وجمعته ليكون منهلاً عذباً للدعاة في هذا الشهر الكريم، ليحفزوا به الناس لعمل الخيرات عن طريق نشر بعض هذه الفقرات وطباعتها بطرق جذابة في بيوتهم ومساجدهم ومدارسهم وغيرها من الأماكن التي يكثر ارتياد الناس إليها، وفي مواقع الإنترنت وتواقيع أعضاء المنتديات كذلك، فأسأل الله أن يتقبل هذا العمل عنده ويبارك فيه إنه جواد كريم. • بلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة على من أقدره الله عليه ويدل عليه حديث الثلاثة الذين استشهد اثنان منهم ثم مات الثالث على فراشه بعدهما فرئي في المنام سابقاً لهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم (أليس صلى بعدهم كذا وكذا صلاة وأدرك رمضان فصامه؟ فوالذي نفسي بيده إن بينهما لأبعد مما بين الأرض والسماء) أخرجه الإمام أحمد وغيره ابن رجب  

أتى رمضان مزرعة العباد *** لتطهير القلوب من الفساد فأدِّ حقوقه قولاً وفعلاً *** وزادك فاتخذه للمعاد فمن زرع الحبوب وما سقاها *** تأوه نادماً يوم الحصاد

• يا من طالت غيبته عنا قد قربت أيام المصالحة، يامن دامت خسارته، قد أقبلت أيام التجارة الرابحة، من لم يربح في هذا الشهر ففي أي وقت يربح؟ من لم يقرب فيه من مولاه فهو على بعده لا يبرح ابن رجب

يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب *** حتى عصى ربه في شهر شعبان لقد أظلك شهر الصوم بعدهما *** فلا تصيره أيضاً شهر عصيان ورتل القرآن، سبح فيه مجتهداً *** فإنه شهر تسبيح وقرآن واحمل على جسد ترجو النجاة له *** فسوف تضرم أجساد بنيران كم كنت تعرف ممن صام في سلف *** من بين أهل وجيران وإخوان أفناهم الموت واستبقاك بعدهم *** حيا فما أقرب القاصي من الداني ومعجب بثياب العيد يقطعها *** فأصبحت في غد أثواب أكفان حتى متى يعمر الإنسان مسكنه *** مصير مسكنه قبر لإنسان

• روى البخاري في صحيحه والإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (كل عمل ابن آدم له كفارة، إلا الصوم والصوم لي وأنا أجزي به) واللفظ لأحمد ومن أحسن ما قيل في شرح هذا الحديث ما قاله سفيان بن عيينة رحمه الله، قال: هذا من أجود الأحاديث وأحكمها، إذا يوم القيامة يحاسب الله عبده ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى لا يبقى الا الصوم، فيتحمل الله عز وجل ما بقي عليه من المظالم, ويدخله بالصوم الجنة. أخرجه البيهقي في الشعب وغيره. • وفي التقرب إلى الله بالصيام فوائد: منها: كسر النفس، فإن الشبع والري ومباشرة النساء تحمل النفس على الأشر والبطر والغفلة. ومنها: تخلي القلب للفكر والذكر، فإن تناول هذه الشهوات قد تقسي القلب وتعميه، وتحول بين العبد وبين الذكر والفكر، وتستدعي الغفلة، وخلو البطن من الطعام والشراب ينور القلب ويوجب رقته ويزيل قسوته، ويخليه للذكر والفكر. ومنها: أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه، بإقداره له على ما منعه كثيراً من الفقراء من فضول الطعام والشراب والنكاح، فإن بامتناعه من ذلك في وقت مخصوص وحصول المشقة له بذلك يتذكر من منع من ذلك على الإطلاق، فيوجب له ذلك شكر نعمة الله عليه بالغنى، ويدعوه إلى رحمة أخيه المحتاج ومواساته بما يمكن. ومنها: أن الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان وتنكسر سورة الشهوة والغضب، ولهذا جعله النبي صلى الله عليه وسلم وِجاء، لقطعه عن شهوة النكاح. • قال الحسن: تقول الحوراء لولي الله وهو متكئ معها على نهر العسل تعاطيه الكأس: إن الله نظر إليك في يوم صائف بعيد ما بين الطرفين، وأنت في ظمأ هاجرة من جهد العطش، فباهى بك الملائكة، وقال: انظروا إلى عبدي ترك زوجته وشهوته ولذته وطعامه وشرابه من أجلي، رغبة فيما عندي، اشهدوا أني قد غفرت له، فغفر لك يومئذ وزوجنيك. • كان بعض الصالحين كثير التهجد والصيام، فصلى ليلة في المسجد ودعا فغلبته عيناه فرأى في منامه جماعة علم أنهم ليسوا من الآدميين، بأيديهم أطباق عليها أرغفة ببياض الثلج، فوق كل رغيف در كأمثال الرمان، فقالوا: كل، فقال: إني أريد الصوم، قالوا له: يأمرك صاحب هذا البيت أن تأكل، قال: فأكلت وجعلت آخذ ذلك الدر لأحتمله، فقالوا له: دعه نغرسه لك شجراً ينبت لك خيراً من هذا، قال: أين؟ قالوا: في دار لا تخرب، وثمر لا يتغير، وملك لا ينقطع، وثياب لا تبلى، فيها رضوى، وعينا، وقرة أعين، أزواج رضيات مرضيات راضيات، لا يغِرن ولا يُغَرن، فعليك بالانكماش فيما أنت، فإنما هي غفوة حتى ترتحل فتنزل الدار. فما مكث بعد هذه الرؤيا إلا جمعتين حتى توفي فرآه ليلة وفاته في المنام بعض أصحابه الذين حدثهم برؤياه وهو يقول: لا تعجب من شجر غرس لي في يوم حدثتك وقد حمل، فقال له: ما حمل؟ قال: لا تسأل، لا يقدر أحد على صفته، لم يُ

Source: https://saaid.net/mktarat/ramadan/275.htm


عبارات رمضانيةعبارات رمضانية